banner

الداعية محمد بحر الدين يرد على رأس الفساد بروما وكلابه

الجالية بريس

Square

كلاب الوهم أشد سمية و كراهية من الكلاب البرية ففي الوقت الذي نناضل من أجل مأسسة حقيقية تعود على الجالية بالتنظيم و التأطير يخرج ذباب انتشر مؤخرا على مخلفات كنفيدرالية الوهم بصفاقة و عدم احترام حتى للأشهر الحرم يساعدهم في ذلك ذوي الاسنان الصفراء بمقالات ليتهم يدعمون كلامهم بدليل واحد لكن الشجر الثابت العالي لا سبيل إليه و دونكم خرق القتاد
و انا و الله سنواصل نضالنا المشروع مع نخب و كفاءات صامدة تعرف الحق و تلزمه و انا و الله لا نخجل مما نقدمه على مدار سنوات طوال من أعمال موثقة لا يقوم عليها إلا رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه و اما من تسافل بإنسانيته إلى درك الحيوانية ممن وصفهم ربنا بقوله (أو كالذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فاتبعه الشيطان فكان من الغاوين و لوشئنا لرفعناه بها و لكنه اخلد إلى الأرض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب أن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث …) فو الله صدق من سماك بيتبول حتى وان قربته اليك
فلا مكان لمن يبيع دينه و ووطنه بشيء من الدنيا حقير إلا أن يعيش الانسلاخ على ثقافة الكلاب الضالة لأنه حتى الحراسة لا يصلح لها على رأي( الكوبيرتيفا) و شأنه شأن أمثاله ممن يحطب ليلا فلا يات إلا بالغث من المعلومات يقر الكبير و الصغير بضحالتها بل و استحالتها بل ينكرها كل منصف ممن عرفنا شخصيا فكان طبيعي ان يتفق ان يتقولها من لا نعرفه و لا يعرفنا اصلا متعللا بانها من الأخبار أو مما يروج أو يقال من صيغ التمريض التي لا تأتي إلا من مرضى محملين بالوسخ الفكري و انه و الله نحن مصرون على فضح فسادكم و فساد مستخدميكم إلى أن يظهر الله جل و علا الحق و ينصر أهله و يكفينا شرفا أن من تطلبون منهم النشر يتصلون بنا و يرسلون الينا ما تسطرونه في صفحاتكم مما يعود علينا بالأجر و الثواب و عليكم بالإثم و الخذلان و تحدي الشخصي أن تأتوا لأفئكم ببينة واحدة لا أكثر لأنه بلا شك أنتم بحاجة لها عند التحقيقات فالأمر تعدى خلاف رأي إلى اتهامات تقوم لها جهات أمنية لا ترحم منتهكيها و لا يمكن فيها القيل و القال فالأمر أجل فهو أمن بلد و سيادته و حقوق مواطن و مكانته و اتمنى ان نرى لكم صمودا على مكاتب التحقيقات و شكرا على ما تفضلتم به من أدلة الإدانة فلا شك أن الساحة تحتاج تنظيفا و انتم اكثر وجعا مما كنا نتصور

Loading...