banner

القمع و الغطرسة الأمنية ل”MA 007 ” بطعم جمعوي !!

تفاجأت الجالية المغربية بإيطاليا عموما و المجتمع المدني النشيط الذي تعنيه قضايا الوطن و أبناء الوطن بهذا البلد بحملة بليدة بإيعاز من رجل أمن يفرض شروطه و سطوته ، كاتما على أنفاس أطر الجالية و كفاءاتها و خاصة في المجال الديني و الاعلامي بقبضة الحجاج الثقفي و جموح البصري ، دون تروي أو إعتبار لإدارته أو لمؤسسات أمنية أجنبية التي من المؤكد أنها لا يخفى عليها نشاطاته الشخصية و التي تظهر بغطاء محاربة التطرف و الحفاظ على الأمن الروحي لمغاربة العالم …
و يبدو أنه في الآونة الأخيرة كشف كل أوراقه و أذرعه و أتباعه ، من خلال كم من عناوين جرائد بئيسة لا أصل قانوني لها ، تم توريطها في مشاكل قضائية تجري متابعتها بتهمة التشهير و السب و القذف لرموز الجالية بايطاليا .. كل ذنبهم أنهم حاصروا مكامن الخلل و الإختلالات في جمعية وهمية من إصدار رجل المستحيل في المخابرات المغربية المرموز له بينها ب ” 007 MA “..
و بمجرد إعطاء الضوء الأخضر و الذي هو عبارة عن تحويلات نقدية تمنح لمن يعوي أكثر و يكذب أكبر، إنطلقت الأفواه الجشعة للمال العام للعض السام ، و التمزيق في أعراض ممثلي المجتمع المدني و الإعلامي في أشخاصهم و سيرهم وأسرهم الذين يتمتعون بمصداقية عالية على مستوى الساحة ، والذين يواجهون موجة كوفيد الريفي بإحالة كل الكتابات و الفيديوهات إلى النيابة العامة و القضاء المغربي و الإيطالي ..و في ظل إستمرار المغرب في سياسته الديموقراطية التي لا محيد عنها كإختيار سياسي للمغرب الجديد ؛ وإعطاء المؤسسات الإستقلالية و العمل الجاد كالمؤسسة القضائية لنشهد في الشهور القليلة القادمة سيناريوهات الجمر و الرصاص و القمع و التحقير و التشهير التي مارستها هذه أشباه الجرائد في المحاكم المغربية و الغربية على حد سواء ، بحسب وجودها و مكانها و مواقع فرسان المحفل الخاشقجي الذي يريد بث الرعب و الترهيب في صفوف كل من ينتقد عمل مسؤول في موقع ما المفروض منه حماية المغاربة ، والقيام بخدمتهم و دعمهم خاصة المجتمع المدني الذي يؤكد جلالة الملك حفظه الله تعالى بضرورة إنخراطه أيضا ومساهمته بالإصلاحات السياسية و الإدارية التي تشهدها بلادنا مؤخرا …
و تؤكد خلايا المناعة الجمعوية في جسم الجالية المغربية بإيطاليا ، أن حربها ضد فيروسات و ميكروبات القمع التي يمارسها كل دساس و وسواس و خناس للنيل من شرف و مكانة أطر الجالية و الطعن في وطنيتها و ارتباطها بملكها و ثوابتها مستمرة و دائمة ، ولن تنتهي أو تتوقف إلا بتحقيق مطالبها المشروعة و القانونية ، وهي وقف إبتزاز و نهب المال العام تحت أي عنوان إلا من خلال الشفافية و الحكامة القانونية التي تترجم خطابات ملك البلاد و دستور المملكة إلى واقع تتقبل فيها مؤسسات الدولة كل نقد في حق موظفيها إذا ثبت و تعالت الأصوات في حقهم ، بما يؤكد استعمال الشطط في السلط أو التسيب في إستنزاف المال العام الموجه لمغاربة العالم ، كما أن عليها إيقاف سياستها في تمزيق الجسد المغربي العاري بأوروبا من خلال إستعمال مراهقين و بطاليين يعيشون كالبق في جلد الجالية يمصون دمائها ، و يهددون وحدتها و يمرغون شرفها بالسب والأكاذيب ظنا منهم أن الأمر ينتهي بصفحة هنا أو مباشر على الفيسبوك هناك ، غير آبهين بتعدد طرق ردود الأفعال التي تتابعها عن كثب مؤسسات أمنية و إعلامية أوروبية تدرك طبيعتها و منشأها ، و تعرف تفاصيل تحريك دماها من طرف رجل الأمن الخارق ” 007 MA ” الذي أصبح أشهر من نار على علم في عالم النجاح فيه رهين بالسرية إلا أن البدن لا عقال لها كما تقول العرب ..
وأخيرا نحب أن نعلن للرأي العام المغربي بالمهجر، أن ما جرى حقق أكثر مما كنا نصبوا إليه من إجتماع شمل المتضررين و إشتداد همتهم ، ورغبتهم في مواصلة الحراك ضد الصلف و العنترية التي يمارسها مصدر الفوضى إلى أبناء وطنه بالخارج ، والذي تسبب ليس فقط في كشف hوراقه الجرائدية الصفراء القاتم لونها ، بل و حتى عملائه المبثوثون أصلا ضد كفاءات الوطن و خياره بالخارج للجهات الأمنية للدولة الايطالية و مؤسساتها السيادية ، مما يجعل خيار إشراكها في حمايتنا أمرا واردا ما لم تتدخل إدارة الرجل الشريف و المحبوب السيد ياسين المنصوري في منع هذه المراهقة الأمنية التي يمارسها رجل المستحيل دون إعتبار لتعليمات المبنى الأمني الاول بالمغرب و تعليماته ..
إننا أيها السادة أبناء صاحب الجلالة و أبناء المغرب الحديث الذي نؤمن به و بمؤسساته ، و نطمع أن يتم إجراء بحث دقيق و نزيه لكشف كل الخروقات التي ننادي بها إعمالا للقانون ، و ترجمة للخطابات الملكية التي جعلناها شعارا لنا و منهجا نمضي فيه وراء السدة العالية بالله في رفض كل مظاهر الفساد و النهب الجاري باسم مغاربة العالم ، والتي يبدو أن فصولا منها ستبدأ من جديد بمشاريع شراء مقابر إسلامية للجالية بالخارج مما سيكرس القطيعة بين أبناء المهاجرين و الوطن الأم …

Square

آمال بوحلقوم فينيسيا ….

Loading...