banner

أم الصبيان ….بإيطاليا !!

كثيرا ما تردد هذا الإسم في الذاكرة الشعبية و إرتبط بالعالم السفلي تحكي قصصا عن جنية متخصصة في أذية الأطفال و لعل هناك أحاديث و أذكار للوقاية من أذاها ….

لكن ليس هناك آية أو حديث للوقاية من أذى أم الصبيان صاحبة العياشي فمن تكون أم الصبيان هذه ؟؟

هي معتوهة بالمعنى الحقيقي عانت الفقر و الحرمان مع زوجها و كانت و لا تزال دائمة التدخل في كل صغيرة و كبيرة و لو حتى في شؤون الجيران و الجالية . إشتغلت منظفة سلالم العمارات و عانت من تعاطي أختها الممنوعات و مشاكل عدة جعلت سيرتها على كل لسان بالمنطقة …

أم الصبيان و من زمان كسبت عداوة كل الجيران مما زادها إندفاعا و رعونة ، وكانت دائما تشتكي عدم قدرتها للذهاب مع أسرتها إلى المغرب إلا عن طريق الحافلة ، لتتحول بقدرة قادر إلى كليوباترا فرعونية تسافر في الدرجة الممتازة و تنزل في الفنادق المصنفة ، تحملق في حياة الترف التي هبطت عليها من السماء من أموال عمومية موجهة للجالية ، لتنتهي إلى جيوب البعل في صورة مماثلة لزوجات نافذين والذين تتابعهم محاكم اسبانية في سيناريو دراماتيكي يسيئ للمغرب و للإدارة المغربية

أم الصبيان ليست صبية بل زعيمة تقود عصابة بما في الكلمة من معنى فهي صاحبة حسابات في الفيس للسب و التشهير و الطعن بشتى الأسماء ، ولديها حساب ضمت فيه عشيق الظل الذي كان سببا في تزويج إبنتها من شاب ضدا في والديه اللذان عبرا عن إستيائهما لإختيار ابنهما للزوجة بنت أم الصبيان و التي قامت بعقد زواجهما دون حضور والدي و عائلة الشاب …

Square

هي اذن خاصية المرأة (الفتوة) كما تصورها الشاشة المصرية في أفلامها متكبرة و منتفخة ، تمسك الشيشة و تصيح في الرجال و يجلس بعضهم عند قدميها و هم عين عن ما يجري في أروقة صفحات الفيس ، وفي الواقع حيث أن أم الصبيان صارت تحدد هي الوزيعة و أيضا توزيع الأئمة في رمضان على المساجد التابعة لوهم البعل المتصرف الأوحد في تعميق آلام الجالية و معاناتها …

أم الصبيان نوعية بدوية يعرفها الجميع و يمقتونها و لسانها الطويل على صفحات الفضاء الأزرق سيقطعه القضاء الذي حتما سيمنحها أجازة لقضاء فترة بين القضبان لتجرب حياة أخرى تليق بها و تلتقي بنظيراتها في السجن لتتعرف عن قرب عن (المعلمات) الحقيقيات لا اللاتي نشاهدهن في الأفلام..

أم الصبيان لا تعرف أن( المكسي بديال الناس عريان) و أنها هذا من الادمان على القذارة و القبح و النتانة بإندفاعها للسب و الشتم و النيل من الايباد ثمنه غالي و الدفع حتمي فمرة باسم أم… و أخرى بالعياشي و ثالثة ب … و الباقي نتركه لحينه ..

أم الصبيان حولها مجموعة من الصبيان يدندنون حول أغنيتها المفضلة التي تتغنى بها منذ 2016 و هي سب و شتم كل كفاءة مغربي يطالب البعل بإظهار التقارير الأدبية و المالية ، وتصفية حسابات الجمعية و توضيحها للأعضاء و التي تحولت إلى مشروع تجاري يصب ريعه لتلبية نزوات و أهواء أم الصبيان التي أظهرت جشعها على الجمعية و خوفها من إنهيارها أكثر من البعل مع أنه لا علاقة لها بها إلا كون بعلها على رأسها بفعل فاعل وظهرت و كأنها تفقد حصنا أو إمارة يأتيها البعل بالغلة من المال العام لتباشر هي إنفاقها مع سب الأمة و أمناء الأمة ..

شاهدة عيان …

Loading...