banner

وهبي ارحل والمطرود من رئاسة الفريق يريد استغلال الموقف

يوسف تق تق

  • أثناء زيارته لمدينة كلميم، استقبله عبد الوهاب بلفقيه بالحليب والتمر والعناق، بحضور شخصيات مهمة في المنطقة من رجال الأعمال ومن مناضلي حزب الوردة قبل تغيرهم الوجهة إلى حزب الجرار، أنه الغدار كما وصفوه ابناء المنطقة، عبد اللطيف وهبي وزير العدل في حكومة عزيز اخنوش، الكل يتهمه بأنه الوحيد المسبب في وفاة بلفقيه، حيث منحه تزكية رئاسة الجهة وبعد مرور أيام قليلة سحبها منه بدون ذكر الاسباب، وكتب بلفقيه بأنه طعنه الغدار الشيء الذي غير مجرى حياة المناضل البعمراني، ووضع حدا لحياته حسب ما صرحت به النيابة العامة.
    رغم هذه الأحداث المؤسفة نصطدم بالمقولة الشهيرة مصائب قوم عند قوم فوائد، حيت لوحظ في هذه الأيام أحد الفاشلين السياسيين في المنطقة وهذا لقبه الثاني حسب ما ورد عند أبناء المنطقة يريد أن يكون خلفا لخير سلف، وأن يعمل على تشويه حزب البام في المنطقة ويركب فوق الأحداث التي وقعت لبلفقيه بهدف إزالة الجرار في جهة گلميم وكل مناضلي الجرار سيغيرون الوجهة إلى حزب الوردة، حتى ما تمت كتابته في جدران مدينة گلميم وشعارات ارحم وهبي والحملة التي شنت ضد الغدار في مواقع التواصل الاجتماعي كلها من طرف الفاشل حسب ما قاله وزير العدل، وزاد الأمر تأكيدا عند قيام الفاشل بنشر خطابات بإقليم سيدي افني في صفوف السياسيين مفادها تكثيف الجهود لنكون فريقا واحدا في الاستحقاقات المقبلة، الأمر الذي جعل الجميع يتأكد بأنه إنسان فاشل فعلا، وهناك من نقشه وافحمه أثناء ممارسته السياسة مند الربيع العربي إلى يومنا هذا ولا مشروع واحد في حصيلته، وهناك من قال له بأن الآن سيدي افني تريد العمل وتريد المشاريع الان وقت عمل وليس وقت السياسة.
Loading...